close
أخبار السعوديةتعليم

نظام الفصول الثلاثة.. هل قرب موعد الإلغاء؟

نظام الفصول الثلاثة، موضوع يشغل ملايين السعوديين العاملين في العملية التعليمة من طلاب وأولياء أمور ومنسوبين للمهنة الجليلة.

تداول مجلس الشورى اليوم الأربعاء في جلسته التي عقدها برئاسة الدكتور مشعل فهم السلمي أداء وزارة التعليم وخلصت لجنة التعليم والبحث العلمي في دراستها للتقرير السنوي للوزارة للعام المالي 42_1443 إلى ست توصيات طالبت فيها بإعادة النظر في تطبيق نظام الفصول الأكاديمية الثلاثة ـ النظام الثلثي – على الجامعات السعودية، والكليات التقنية التباعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، بما ينسجم مع أفضل الممارسات والتوجهات العالمية في مجال التعليم العالي، ويتسق مع استقلالية الجامعات حسب نظامها الصادر بالمرسوم الملكي في الثاني من ربيع الأول عام1441، كما شددت توصيات تقرير اللجنة الذي حصلت عليه “الرياض”على تقويم تطبيق نظام الفصول الدراسية الثلاثة على مدارس التعليم العام، بما يؤدي إلى توصيات تدعم استمرار تطبيقه وتطويره، أو العودة إلى النظام النصفي، مع إجراء التعديلات اللازمة عليه، وقد اتفق مع توصيات لجنة الشورى بعض الأعضاء حيث قال الدكتور صالح الشمراني أن النظام العالمي للمدارس والجامعات المعمول به هو النظام النصفي (والقليل يعمل بالنظام الربعي)، أما النظام الثلثي فأعتقد أنه نادر من يتبناه، لأنه مرهق ويؤثر على الترم الصيفي من حيث الفصل الصيفي والتدريب الصيفي للتخصصات التطبيقية والاجازات وغيرها، وأيد الشمراني توصية لجنة التعليم الثانية الخاصة بإعادة النظر في النظام الثلثي وفي كثرة الاجازات والإجازات “المطولة” (12 إجازة)، كل 3 أو 4 اسابيع تقريبا، وقال إنها تربك العملية التعليمية للطلبة والمعلمين، والأفضل أن تضم مع الاجازات النصفية أو البينية أو الإجازة الصيفية.

نظام الفصول الثلاثة

وقال الدكتور هادي اليامي في سياق متابعاتي الشخصية لبعض الملفات المرتبطة ببيئة التعليم بشكل عام والبيئة المدرسية بشكل خاص وباعتبار ان تجربة الفصل الثالث تجربة جديده في المنظومة التعليمية فقد كان لا بد من النظر بشمولية ومن زاوية اكبر للتجربة خصوصا في ظل ان الفصل الدراسي الثالث تكون فيه درجات الحرارة في عموم مناطق المملكة عالية جدا اضافه الى موجات الغبار التي عبرت المملكة خلال فترة الصيف وتغيرات المناخ والطقس كل ذلك في اعتقادي الشخصي أثر بشكل مباشر على أبنائنا الطلبة والطالبات في التعليم العام، وأضاف اليامي : و كما يعلم المجلس أن نظام حماية الطفل في المملكة جاء مؤكدا على حماية الطفل من كل اشكال الايذاء والإهمال ومظاهرهما التي قد يتعرض لها في البيئة المحيطة ( المنزل او المدرسة او الحي وخلافه،) كما نص بشكل صريح على أن تعريض الطفل للأضرار الصحية والنفسية من شأنه ان يشكل اهمالاً يستوجب المساءلة، وعليه فإنني اشاطر اللجنة الرأي في توصياتها وخاصه توصيتها الثانية التي تدعو الى تقويم تجربة الفصل الدراسي المدرسي الثالث من كافة الجهات بحيث يمكن الوقوف على إيجابيات التجربة ورصد التحديات والسلبيات لمعالجتها بحيث يشمل التقويم دراسة كافة الاثار الناجمة عنه (التعليمية والاجتماعية والنفسية والصحية والاقتصادية)، ودعا اليامي لجنة التعليم في الشورى إلى التأكيد على أهمية تطبيق معايير التقييم عن تقييم التجربة وتعزيز مبدا الحياد وتمكين شركاء العملية التعليمية من المشاركة في تقييم التجربة للوصول الى نتائج شفافة تنعكس إيجابا على أبنائنا وللوصول الى افضل الممارسات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى