close

لماذا يطلي مقاتلو آزوف في أوكرانيا رصاصهم بشحم الخنزير؟

مقاتلو آزوف في أوكرانيا، اسم أصبح شهيرا في الحرب الأوكرانية الروسية التي دخلت يومها التاسع على التوالي، وسط محاولات لحسمها بالتفاوض.

عشية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا قال الرئيس الروسي فلايديمر بوتين إنها تهدف لاجتثاث النازيين الجدد.
وتتهم روسيا اليمين الأوكراني بارتكاب جرائم دامية ضد المدنيين متعهدة بتقديم الجناة إلى العدالة.

الحرب الروسية الأوكرانية

وظهر مقطع فيديو صادم جديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه مقاتلو آزوف الأوكرانيون المثيرون للجدل وهم يدهنون الرصاص بشحم الخنزير لإطلاق النار على القوات الشيشانية التي تستعد لغزو البلاد بالنيابة عن روسيا، بحسب صحيفة “واشنطن إكزامينر” الأمريكية.

قبل أن يأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو شامل لأوكرانيا ، ألقى خطابًا ناريًا ، قال فيه إن “العملية العسكرية الخاصة” كانت تهدف إلى “إزالة النازية” في الدولة المجاورة. يُظهر مقطع فيديو نُشر مؤخرًا ما ربما كان بوتين يلمح إليه.

في 25 فبراير ، حث بوتين الأوكرانيين على الانتفاض ضد حكومتهم ، التي قال إنها مكونة من “النازيين الجدد” ، وهي تهمة رفضتها كييف بشدة.

نشر الحرس الوطني الأوكراني مقطع فيديو على تويتر يُزعم أنه يُظهر مقاتلي آزوف وهم يشحمون الرصاص بدهن الخنازير ، وهي رسالة تستهدف الشيشان المسلمين المتمرسين الذين نشرتهم روسيا في البلاد.

أخبار الحرب الروسية الأوكرانية

آزوف هو كتيبة عسكرية مشاة يمينية متطرفة بالكامل متهمة بإيواء النازيين الجدد وأيديولوجية تفوق البيض ، حسبما ذكرت قناة الجزيرة. قاتلوا أولاً مع الجيش الأوكراني ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد في عام 2014 ، ثم تم دمجهم لاحقًا في القوات المسلحة النظامية.

من ناحية أخرى ، الشيشان هم أعضاء في فرقة الحرس الوطني الروسي ، سيئة السمعة لمحاربة التمرد بتكتيكات شديدة. ظهر المقاتلون الشيشان المرعبون في دائرة الضوء خلال حربين مدمرتين شنتهما روسيا ضدهم في التسعينيات وأدت في النهاية إلى إقامة نظام موال لموسكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى