close

فيديو السائحة الأوكرانية في البلكونة يشعل الغضب في مصر والبحث عن المصور

فيديو السائحة الأوكرانية هو حديث المصريين اليوم، كثيرون أغضبهم مشهد خروج سائحة عارية في بلكونة منزلها بالتجمع الخامس، كما صب الآلاف غضبهم على منتهك الخصوصية الذي صور السيدة ونشر الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وألقت السلطات المصرية القبض على امرأة أوكرانية اعتادت الخروج إلى شرفة منزلها وتتجرد من ملابسها أمام المارة والجيران.

 واستدعى جيران السيدة التي تعيش في منطقة التجمع شرقي القاهرة ، الأجهزة الأمنية التي اعتقلتها وأحالتها إلى النيابة بتهمة التحريض على الفسق والفجور.

السائحة في البلكونة
السائحة في البلكونة

فيديو السائحة الأوكرانية في البلكونة

من جهتها قالت المتهمة أمام الأجهزة الأمنية إنها من الجنسية الأوكرانية ، وكانت تخرج لشرفة محل إقامتها في بلدها وتجردها من ملابسها وتتحرر تمامًا كما هي في منزلها. “انا لا اعرف القوانين المصرية”.

 

 وأشارت إلى أنها تجهل القوانين في مصر ولا تعلم أن هذه الأفعال مُجرمة قانونًا. كما ذكرت أنها وصلت إلى مصر مع مجموعة من صديقاتها في رحلة سياحية لزيارة معالم القاهرة ، وبعد أن عادت وأكلت العشاء خرجت للجلوس على الشرفة وجردت من ثيابها العلوية.

 

وأضافت أنها فوجئت بالصراخ والصفارات من الجيران والمارة ، ولم تفهم ما تعنيه. بدورها قررت النيابة العامة استدعاء ممثل من السفارة الأوكرانية لحضور جلسات التحقيق مع السيدة.

 

واستطردت: “لم يكن لدى أى نية ارتكاب أى فعل مجرّم قانونًا وكنت أتصرف بشكل طبيعى كأنى فى بلدى أوكرانيا”.

فيديوهات السائحة الأوكرانية في البلكونة

وأضافت بأنها كانت بصحبة مجموعة من أصدقائها المرافقين لها فى رحلتها السياحية للقاهرة وعندما خرجت فى الشرفة «البلكونة» لتنظر منها كانت بالفعل لا ترتدى الملابس، وفوجئت بصرخات الجيران وأنها كانت لا تفهم ما يقصدون منها.

فيما أمرت جهات التحقيق بالقاهرة الجديدة، إخلاء سبيلها من سرايا النيابة بعد التصالح مع جيرانها فى واقعة اتهامها بالوقوف عارية داخل بلكونة إحدى الشقق السكنية بالتجمع.

وقال المحامي طارق العوضي “في واقعة السائحة الاوكرانية ؛ المجرم هو من اختلس النظر وصور وعمل زووم وارسل الفيديو لاصحابه ونشره … هؤلاء هم المجرمين .. فحاكموهم”.

وأضاف أحمد بصير “قارفينا اعلانات عن الخصوصية ورقي ال society والناس الشيك اللي في التجمع…وجه موقف السائحة الاوكرانية اللي طلعت البلكونة عريانة يوضحلنا الصورة…هي مش عارفة تقاليد بلدنا وبتعمل اللي بتعمله في بلدها بسلامة نية مش قاصدة حاجة…البت بتتشمس…قوم ايه الجيران يطلعوا البلكونات ويقلبوها مناحة وصويت…وهي مش عارفة لغتنا اصلاً وهنفضل واقفة تشاور مش فاهمة فيه ايه”.

وتابع: “حضرتك يا محترم منك ليه بدل ما تمثل ان وكيل أخلاقي ومحافظ عن الفضيلة…اقفل بلكونتك علي عيالك واتفقوا ابعتولها واحدة بشياكة تفهمها ان دا هنا مش كويس…مش تفضل تصوت وتبحلق يانمس انت يا شقي”.

السائحة في البلكونة
السائحة في البلكونة

فيدية سيدة البكونة.. السائحة الأوكرانية في مصر

وقالت نورة “المواطن اللي عمل بلاغ في السائحة الأوكرانية بعد لما صورها من بالكونته بالبكيني،هو هو اللي اللي بيتلصص علشان يشوفها ولو بكت ،ونفس المواطن اللي بيقول عيب هو هو اللي بيعمل العيب لما باب البالكونة يتقفل عليه ،اومال سيرش جوجل المتسجل الأعلى عربيا في المواقع اللي مش كويسة دا يبئا إيه.

أنا افهم ان ديننا يقول لك لما تشوف كدا غض بصرك ولما تقابلها تنصحها بالقول الحسن من غير تلزيق موش تصورها وتزوم وتشهيص نفسك وبعدين تفضحها وتسجنها ! ماحدش جاب الدين دا ورا وأساء لصورته غير الذكور. بعضهم ناقصو عقل ودين تخيل كدا كل مجهودات تحسين صورة الدين وتنشيط السياحة تضيع بسبب واحد بصباص ، مسخرة والله”.

التحقيقات مع السائحة الأوكرانية بطلة فيديو البلكونة

وقال محمد صلاح “خلاصة القول في تريند السائحة الأوكرانية, لأن الموضوع بدأ يكبر و يدخل في ليفيل سمعة مصر و السياحة, 

بص يا سيدي, لو في شخص غلطان في الموقف ده كله فهو الأخت الاوكرانية,  غلطانة ليه؟

علشان الاجانب في أي بلد لازم يكونوا محديين هما جايين البلد دي ليه, سياحة و لا سفر و لا عمل و لا لجوء و لا تعليم و لا علاج, لأن كل تعامل منهم و ليه قانون منظم لعلاقة الأجانب بالدولة المصرية,

فالسائح مثلا هيقعد في فندق, في قرية سياحية, أقصى مدة ليه بتبقى شهر, ده لما يكون خاربها يعني و موراهوش شغل في بلده, لابس مايوه, لابس تريننج, مش لابس خالص, محدش بيتكلم لأن المكان ده طبيعته كده,

إنما لو مش (سائح), بيبقى اسمه (مقيم أجنبي), و ده بيأجر شقة أو فيلا لأن وجوده مش هيقل عن 3 شهور مثلا, فبيكون تكلفة الايجار ليه أقل من تكلفة الفندق,

و طالما (مقيم) مش (سائح), يبقى قدام القانون زيه زي المصري بالضبط,لا يميزه إلا حضور ممثل من السفارة للتحقيق فقط, 

طب الوضع القانوني للبلكونة ايه؟

جزء من الشارع, و لا يملك أحد سواء شاري من مقاول من كومباوند من الجن الأزرق إنه يغير حاجة في البلكونة, و لا حتى لون الحيطان, و طالما حضرتك في الشارع ينطبق عليك قانون الشارع, 

طب في المناطق العشوائية مش بيحصل ليه؟

علشان العشوائية, العشوائية مالهاش قانون أصلاً علشان نقول بيتطبق ولا لاء, و القوات الأمنية اللي شغالة فيها بتبذل مجهود فوق طاقة البشر, لكن المعروض كبير, المخالفات كتير, القضايا كتير, طبيعي جداً يكون في عجز أمني في تطبيق القانون, عجز هنا أقصد بيه عجز (رقمي) مش (مهني), طاقة تشغيلية أقل بكتير من المستهدف القانوني, قبل كده كان العجز بيتم التغلب عليه بالمجالس العرفية أو الثقافة المشتركة, مكانش في حد يقول من حقي أقف ملـt في بلكونتي, يتاكل من الكل و يتأدب لو عمل كده,

و للأسف الثقافة دي بدأت تختفي نتيجة للتغييرات الكتير اللي حصلت في الثمانينات و التسعينات, و بدأت تحل محلها ثقافة الخصوصية و محدش ليه دعوة, و دي ثقافة آخذة في التزايد مع الأسف, و هتتسبب في مشكلات كتير في ظل النقص العددي للقوات الأمنية في المناطق دي,

طب التصوير صح و لا غلط؟

طالما البلكونة شارع, يبقى مفيش غلط, زيها زي أي فيديو شارع بنشوفه 5000 مرة في اليوم, لا اعتداء على خصوصية و لا غيره!

أما بالنسبة لسمعة السياحة و الاقامة في مصر, يسعدني و يشرفني أقولكم إن اقامات الأجانب بدأت في مصر خلاص, و في تيار للمتقاعدين في أوروبا و الخليج بدأ يعيش و يستقر في المجتمعات العمرانية الجديدة لأسباب كتير, و التواجد ده هيزيد مستقبلاً في مصر, بس نلاحق عليه سكن و خدمات و فرص عمل, ياريت و الله.

السائحة في التجمع
السائحة في التجمع

فيديو سيدة التجمع.. السائحة الأوكرانية

خلال من 20 لـ 30 سنة قادمين هتلاقوا مصر بلد متنوع الثقافات, و ده نتيجة للتغير المناخي و ما سيترتب عليه من تغييرات و حروب, العالم بينظر للتغير المناخي على إنه “طوفان نوح”, و اللي علمياً بيفسره العلماء على إنه تغير مناخي استعد له نوح بالسفينة و الحيوانات اللي ركبت معاه فيها, في حين الحيوانات اللي ماركبتش انقرضت!

التغير المناخي ده هو اللي هيغير شكل الخريطة كلها, و هو سبب عدم الاستقرار في افريقيا و الشرق الاوسط باعتبارها المناطق المرشحة للنجاة من الطوفان ده, ده غير الأسباب التقليدية زي انخفاض الأسعار (ايوة اسعارك أقل من أي منطقة تانية), توافر المنتجات و الخدمات (ايوة متوفرين و مالناش دعوة بقدرتك على شرائهم).

و لذلك اسقاط الدول بشكل عام هيفضل هدف متسمر لحد 2040 أو 2050, علشان اللي عايز يشتري هنا يشتري ببلاش, و اللي يعيش يعيش بمزاجه, لا في قانون و لا قوات أمن تلزمه بأي حاجة.

فاللي خسرنا امبارح, و اللي بيخسرنا دلوقتي, و اللي هيخسرنا بعد كده بجد هو اسقاط الدولة و مؤسساتها, و الغياب المستمر للوعي و الفهم الحقيقي للمشكلات اللي بنمر بيها, مش الفيديو بتاع الأخت الأوكرانية خالص.

اطمنوا خالص, قريب هما اللي هيحفوا على دخول مصر سواء سياحة أو اقامة لأي سبب, و هنعلق رهان من دلوقتي لو عايزين”.

 

ياسمين عبد العزيز مع منى الشاذلي الحلقة كاملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى