close
أخبار مصرسلايدر

أحمد كريمة: جسد الإنسان ملك لله.. ولا يحق له التبرع بجزء منه

التبرع بجزء من الجسد من الموضوعات التي تشغل كثير من المسلمين فما الحكم الشرعي فيها.

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إنه من المقرر شرعا أن الإنسان لا يهب ولا يبيع إلا ما يملك، وبالنسبة لمسألة نقل الأعضاء الأدمية، سواء من إنسان حي إلى آخر حي، أو من إنسان ميت إلى آخر حي، فإن طائفة من العلماء الراسخين، ذهبوا إلى التحريم، مثل محمد متولي الشعراوي وعبدالعظيم المطعني وشاهين لاشين، ومن الأطباء الثقاة الدكتور عبدالسلام السكري.

أضاف، في مداخلة هاتفية ببرنامج «صالة التحرير» على قناة «صدى البلد»، من تقديم الإعلامية عزة مصطفى: «الجسد الآدمي ملك لله تعالى، والإنسان مؤتمن عليه، مصداقا لقوله تعالى إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا، وهناك أيضا ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما».

وتابع: «بالنسبة إلى نقل الأعضاء الآدمية فإن الإنسان لا يملك جسده، ولكن الله وهبه، إذا هذا الجسد يسلم كما وهبه الله سبحانه وتعالى، وهذا من الأمانات، والله تعالى قال في كتابه العزيز إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى